تبعًا للشائعات التي تفيد بأن أمازون تعد جهاز استقبال تلفزيون يحمل علامة Kindle ، فقد تكون الشركة على وشك الإعلان عن خطها الأول من الهواتف الذكية ، وفقًا لمصادر تتحدث مع صحيفة وول ستريت جورنال. ويقال إن اثنين من الهواتف الذكية ، بما في ذلك نموذج الراقية مع شاشة 3D و "جهاز دفق الصوت فقط" في الأعمال.

بدأت شائعات عن اهتمام أمازون بالهواتف الذكية لأول مرة في منتصف عام 2012. وبحسب ما ورد تأمل الشركة في استخدام المنتج لتأمين شريحة من سوق الهواتف الذكية المنخفضة قبل أن تتمكن شركة أبل ، التي كانت شائعات آنذاك عن امتلاك هاتف iPhone منخفض التكلفة ، من تطويره. على الرغم من أن النهاية المنخفضة قد لا تزال هدفًا ، إلا أن المصادر المطلعة على خطط أمازون تشير الآن إلى أن الشركة تستعد لدفعًا واسعًا إلى نقاط سعر وأجهزة متعددة.

وبحسب ما ورد يستخدم هاتف ذكي من أمازون تقنية تتبع شبكية العين لإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد "خالية من النظارات" ، مما يؤدي إلى مزيج بين شاشة 3D Nintendo 3DS وميزات تتبع العين من Samsung Galaxy S4. هذا الهاتف الذكي المتطور ، وطراز آخر منخفض المستوى ، وجهاز "صوت فقط" غامض ، وجهاز فك التشفير المزعوم ، سينضم جميعهم إلى خط Kindle Fire اللوحي الذي تم إنشاؤه بالفعل من Amazon ، ويوفر للعملاء وظائف جهاز قائم على نظام Android إلى جانب التكامل المباشر لمكتبة المحتوى الرقمي الأمازون الكبيرة بشكل متزايد ، والتي تشمل الكتب الإلكترونية والموسيقى والبرامج التلفزيونية والأفلام.

يتم تسمية المنتجات الأربعة قيد التطوير باسم "المشروع A" و "B" و "C" و "D" وتعرف مجتمعة داخليًا باسم "مشاريع الأبجدية". ورفضت Amazon التعليق على التقرير لكن المصادر تقول إن أهداف الشركة لإطلاق بعض الأجهزة على الأقل في الأشهر المقبلة.

أطلقت Amazon ، التي بدأت الخدمة في عام 1995 كشركة رائدة في بيع وتوزيع الكتب عبر الإنترنت ، أول منتج لها من الأجهزة ، وهو E-Ink Kindle ، في عام 2007. وسعت العلامة التجارية Kindle من خلال تقديم Kindle المستندة إلى أندرويد 7 بوصة Fire في عام 2011 ، و Kindle Fire HD بحجم 8.9 بوصة في أواخر عام 2012. ترى الشركة نفسها كمزود خدمة للمعلومات الرقمية والترفيه وتضع منتجات Kindle الخاصة بها كأفضل وسيلة للوصول إلى تلك الخدمات.